محمود طلعت موسي

الرياضيات وطرق التدريس


    طعم السمك الطـــــازج !‏

    شاطر
    avatar
    محمود

    عدد المساهمات : 1884
    تاريخ التسجيل : 19/02/2010

    طعم السمك الطـــــازج !‏

    مُساهمة  محمود في الجمعة مارس 18, 2011 3:49 am



    طعم السمك الطـــــازج !‏










    في موقع الجيش السنغافوري هذه القصة عن اليابانيين
    وحبهم للسمك الطازج فأحببت أن أنقلها لكم
    ونستفيد منها
    .
    إنه منذ عقود لم يعد السمك يقترب من الشواطئ اليابانية .
    وقد حل اليابانيون هذه المشكلة فصاروا يصطادون
    في عرض البحر والمحيط بعيداً عن السواحل .


    ومع الزمن كبرت قوارب الصيد وأصبحت تبتعد أكثر عن الشاطئ .
    لكن هذا يؤخر وصول السمك إلى البر مما يعني
    أن السمك لن يكون طازجاً !








    لحل هذه المشكلة صارت سفن الصيد تحمل معها الثلاجات
    والمجمِّدات التي يوضع فيها السمك فور اصطياده .
    وهذا أدى الى اذدياد حجم السفن وأصبحت تبتعد عن السواحل
    أكثر فأكثر، وبالتالي زاد زمن بقائها بعيداً عن الشاطئ .
    فهل في هذا مشكلة ؟


    نعم !
    السمك الآن لم يعد طازجاً !
    لأنه موضوع في الثلاجات والمجمِّدات،
    أي صار الناس ينظرون إليه على أنه مجمَّد وليس طازجاً !
    فانخفض سعر السمك الذى يتم صيده وتجميده بهذه الطريقة !











    ما المشكلة في هذا ؟
    المشكلة واضحة فالسعر المنخفض يؤدي إلى عدم الرغبة
    في جلب المزيد من السمك إلى السوق !
    فما الحل ؟



    اليابانيون دوماً عندهم حل !
    فقد صاروا يحملون معهم في سفن الصيد أحواضاً كبيرة مملوءة بالماء، يضعون فيها السمك، فيبقى حياً إلى أن يصل
    إلى الشاطئ فيخرجونه للبيع !











    إنها فكرة ذكية ولا شك . لكن ما الذي حصل بعد ذلك ؟
    لقد اكتشفوا أن السمك يصل إلى الشاطئ
    وهو يشعر بالكسل والخمول !
    لأن السمك يزدحم في الحوض فلا يتحرك كما كان
    يتحرك في البحر ! وبالتالي فإن طعمه يختلف
    عن طعم السمك الطازج !









    ما لهؤلاء اليابانيين ؟


    إنهم لا يعجبهم العجب .
    وكيف يستطيع الصيادون إرضاءهم ؟
    والحل دوما موجود عند اليابيين .
    فقد وضعوا فرخا صغيرا من سمك القرش فى الحوض !



    ولماذا ؟
    حتى لا يتوقف السمك في الحوض عن الحركة
    هرباً من سمك القرش ! .










    هل ما أصاب السمك من خمول وكسل في الحوض هو ما يصيبنا
    – نحن البشر – عندما لا نعيش أمام تحديات ؟
    وهل التحديات التي تواجهنا تجعلنا نشيطين في أعمالنا ؟
    وهل التحديات تبقينا في نشاط دائم ؟
    إن النجاح لا يتم في الحياة السهلة التي ليس فيها تحديات !
    فلنستخدم كل ما وهبنا الله من مهارات وإمكانات
    ومصادر لنعمل شيئاً مختلفاً عما يعمله الكسالى والخاملون .


    ليضع أحدنا فرخاً من سمك القرش خلفه …
    ولينظر إلى أي مدى سيتقدم في هذه الحياة …


    _________________
    إذا أعجبك الموضوع فلا تقل شكـراً بل قل اللهم اغفر له ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر وقِهم عذاب القبر وعذاب النار و أدخلهم الفردوس الأعلى

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يونيو 23, 2018 4:19 pm